الموقع الشخصي للدكتور مصعب عزَّاوي

القدس العربي - 08-07-2015

في السابع عشر من يونيو المنصرم  انبرى جوش إرنست السكرتير الصحفي للبيت الأبيض مصرحاً بأن الولايات المتحدة " تشعر بالقلق جراء الحكم ذي الدوافع السياسية بإعدام الرئيس مرسي و بعض الأشخاص الآخرين، و  تبدي تحفظها حول الإجراءات القانونية المتعلقة باعتقال و إصدار أحكام بحق رموز سياسية في مصر، مع تحفظها على الكيفية التي تمت بها الإجراءات القانونية بحق أولئك الأشخاص، و التي تمت بمخالفة مطلقة لكل المعايير الدولية، و التي تشكل تهديداً يدمر الاستقرار الذي ينشده جميع المصريين" ويحق لقارئ الخطاب السالف أن يتساءل عن كيفية انعتاق نظام الحكم العسكري في مصر من وزر مخالفة إرادة البيت الأبيض، و الانطلاق بسيرورة لا يحكمها عقال لدفع عجلة الزمن في المجتمع المصري إلى ما قبل ثورة 25 يناير، و العودة إلى توطيد أركان الدولة الأمنية العسكرية في مصر، و قدرات تغولها على الإنسان المصري، و حريته، و قوته، و أحلامه بالعيش الكريم، نظراً للعلاقة المرهفة التي تحكم علاقة قيادات الجيش المصري منذ اتفاقية كامب ديفيد المشؤومة في العام  1978 التي حولت دفة تدريب و تسليح الجيش المصري إلى الإدارة الأمريكية، و رهنت صياغة استراتيجيات الجيش، و عقيدته الحربية لرضا الإدارة الأمريكية نفسها التي أعطت لنفسها حق تمكين ذلك الارتباط بقوة المعونة الأمريكية للجيش المصري المقدرة بحوالي  مليار و نصف دولار أمريكي، و ما ارتبط بها من فساد و إفساد الدولة الأمنية العميقة الذي شمل المجتمع المصري عمقاً و سطحاً، و لم يكن الجيش المصري كجزء طبيعي من المجتمع المصري ليفلت من مفاعيله.

العربي الجديد - 02-07-2015

توالت البيانات الرسمية، و المقالات المحكّمة، متواشجة مع تحليلات رصينة يخامرها دائماً فيض من الشجب و الاستنكار، و لوم الذات العربية المقهورة لانسياقها في طوفان الإرهاب الذي بدا مؤخراً لجميع المتابعين لنتاج الإعلام البصري المعولم، و كأنه تنين بأربعة رؤوس إرهابية مفعمة بالموت الأعمى، أطلّ بوجهه المتقيح في الصوابر في مدينة الكويت، و في مدينة سوسة التونسية، و في منطقة ليجو جنوبي الصومال، و في ليون في فرنسا.

القدس العربي - 30-06-2015

تضمّن تقرير نادر لوكالة رويترز صدر في الثاني من يونيو من العام الجاري، توصيفاً مكثفاً و منقطع النظير لممارسات التعذيب في السجون الأمريكية للمتهم ماجد خان في سجون وكالة الاستخبارات الأمريكية على الأراضي الأمريكية نفسها، و في معتقل غوانتنامو لأكثر من عشر سنوات. تضمّن التقرير تفاصيل مهولة، و موثقة في أرشيف المخابرات الأمريكية، و متطابقة مع إفادة المتهم لمحاميه، تضمنت الإطعام المتكرر عن طريق الشرج عنوة " بتحضير وجبة الإطعام الشرجي المؤلفة من المعكرونة، و الحمص، و الصلصة، و المكسرات، و الزبيب وزرقها في شرج المتهم" حسب ما ورد حرفياً في المراسلات الداخلية للمخابرات الأمريكية، على الرغم من أن التحقيقات اللاحقة تؤكد على تعاون المتهم ماجد خان الكامل و عدم وجود حاجة تقنية لما تم توصيفه من قبل محامي خان بالاغتصاب المتكرر لموكله. هذا عدا عن عدم وجود أي سبب طبي يبرر تلك الممارسات الخطيرة التي قد تؤدي إلى انثقاب الأمعاء الغليظة ووفاة المتهم بسبب الإطعام المتكرر عن طريق الشرج . و يلخص التقرير عذابات ماجد خلال تعرضه للتعليق لأيام طويلة في غرف مظلمة، و تعذيبه بالإيهام بالغرق Waterboarding، و التجويع، و الحرمان من النوم، و التبريد بالجليد لجسده العاري، وتصويره عارياً خلال جلسات التحقيق، التي "أثمرت" في ختام أحدها عن توقيعه لاعتراف طالما حاول سجانوه انتزاعه منه و لسنوات طويلة، وهو عارٍ، منهك العقل و الروح و الجسد بعد تعليقه بأصفاده ليتدلى من عمود حديدي لأكثر من 24 ساعة، كما لو أنه استنساخ  للطريقة التي تعارف الشعب السوري المظلوم على تسميتها بتقنية "الشَبْح" التي أدمنت أجهزة المخابرات السوري استخدامها للتنكيل بالسوريين لعقود طويلة.

القدس العربي - 26-06-2015

نشرت صحيفة الغارديان البريطانية مؤخراً تقريراً عن مقتل الطفل محمد تويمان الذي لم يتم ربيعه الثالث عشر، بنيران الطائرات الأمريكية بدون طيار التي يفترض استخدامها للنيل من عناصر تنظيم القاعدة حسب ماكينة الدعاية الأمريكية. و هو الطفل نفسه الذي قامت في العام 2011 الطائرات نفسها بقتل والده وشقيقه الطفل الآخر حينما كان يرعيان الجمال التي تمتلكها عائلة تويمان في سهوب مأرب اليمينة. و حسب الرواية الرسمية الأمريكية فإن العملية التي قتل فيها محمد وقبلها العملية التي قتل فيها والده و أخوه وهما يرعيان جمالهما كانت " عملية نوعية للمخابرات المركزية الأمريكية CIA  قتل فيها ثلاثة رجال يعتقد أنهم من العناصر المسلحة لتنظيم القاعدة" و عند سؤال صحيفة الغارديان بشكل مباشرة لوزارة الدفاع و وكالة  المخابرات الأمريكية لتأكيد مزاعم كون الطفل محمد تويمان عنصراً مسلحاً من تنظيم القاعدة، رفضت المؤسستان الإجابة و التعليق حسبما جرت عادة المؤسسات الرسمية الأمريكية الإجابة و التعليق على أي من انتهاكاتها لحقوق الإنسان و القانون الدولي.

مجلة العلوم السياسية و العلاقات الدولية - 2015

شرح الدكتور مصعب قاسم عزاوي في مداخلته الأسبوعية في قناة Islam Channel  التي تبث من بريطانيا باللغة الإنجليزية مفهوم جذور السياسة في المجتمع و السلطة السياسية  بالسؤال الجوهري إذا كان على شخص ما السؤال عن كيف نحكم أنفسنا اليوم - تحت أي ظروف وترتيبات نعيش معا في المجتمع - فإن الجواب يجب أن يكون أننا تحكمها الدول التي تمارس سلطة غير مسبوقة للتأثير على حياتنا. فهم لا يقدمون لنا الحماية الأساسية ضد الهجوم على أشخاصنا وممتلكاتنا فحسب، بل ينظمونا أيضا بطرق لا تعد ولا تحصى، ويضعون القوانين التي نعيش عليها، ويتواصلون مع بعضهم البعض، ويسافرون ذهابا وإياباً، ويربون أطفالنا، وهلم جرا. وفي الوقت نفسه الذي يمدونا فيه بمجموعة واسعة من الفوائد، من الرعاية الصحية والتعليم إلى الطرق والمنازل والحدائق والمتاحف والملاعب الرياضية، وما شابه ذلك. ولا نبالغ حين نقول أننا اليوم من مخلوقات مرتبطة عضوياً ببنيان الدولة. وبالطبع، ليست كل الدول ناجحة على قدم المساواة في أداء هذه الوظائف، ولكن لا أحد يستفيد من الانتماء إلى دولة فاشلة، كمثل تللك التي يتم تصنيعها في العالم الثالث بالقوة العسكرية المنفلتة من كل عقال للمارد العسكري الأمريكي و ومن لف لفه من أذيال الاقتصاد الدولي و السياسي المعولم بقيادة الولايات المتحدة و أذيالها و توابعها.

مجلة العلوم السياسية و العلاقات الدولية - 2015

شرح الدكتور مصعب قاسم عزاوي في مداخلته الأسبوعية في قناة Islam Channel  التي تبث من بريطانيا باللغة الإنجليزية مفهوم الدولة و السلطة السياسية ووضح بأنه عندما نقول أن الدولة تمارس السلطة السياسية، ماذا نعني؟ السلطة السياسية لها وجهان. أولاً، تعترف الناس عموماً بأنها سلطة، وبعبارة أخرى، أن يكون لها الحق في توجيههم للتصرف بطرق معينة.

مجلة العلوم السياسية و العلاقات الدولية - 2015

شرح الدكتور مصعب قاسم عزاوي في مداخلته الأسبوعية في قناة Islam Channel التي تبث من بريطانيا باللغة الإنجليزية التجربة الأكثر شهرة لتوماس هوبز هنا يمكن العثور عليها في Leviathan ، ونشرت في 1651. هوبز، قد شهد الانهيار الجزئي للسلطة السياسية بسبب الحرب الأهلية الإنجليزية، والصورة التي شارك في رسمها للحياة كانت أثناء غياب السلطة السياسية. وصف "الحالة الطبيعية للبشر" مع عدم وجود حكم سياسي كواحدة من المنافسات الشرسة لضرورات الحياة، تاركة الناس في خوف دائم من تعرضهم للسرقة أو الاعتداء. وملخص النتيجة كالآتي:

القدس العربي - 08-06-2015

اعترافات مهولة تلك التي أدلى بها النائب السابق لرئيس وكالة الاستخبارات الأمريكية و المفوض السابق بتسيير شؤون الوكالة مايكل موريل Morell  Michael على قناة MSNBC في التاسع عشر من مايو/أيار المنصرم. اعترافات من رجل شغل بالإضافة إلى منصبه الإداري الرفيع في المخابرات الأمريكية لسنوات طويلة، منصب مسؤول الملخصات الاستخباراتية التي يتم تقديمها إلى رئيس الولايات المتحدة، وضابط الاتصال المسؤول عن تقديمها بشكل شخصي و مباشر إلى ذلك الأخير في عهد الرئيس جورج بوش الابن. و الجوهر الحرفي لتلك الاعترافات هو إقرار المعترف بأن الرئيس جورج بوش و نائبه ديك تشيني آنذاك كانا قد كذبا على الشعب الأمريكي و على العالم بتقديم معلومات لا أساس لها  عن معلومات استخباراتية موجودة لدى المخابرات الأمريكية تؤكد قيام نظام صدام حسين بتطوير برنامج تصنيع عسكري سري لامتلاك أسلحة نووية، و التي أكد المعترف بلغة واضحة لا تقبل اللبس أو التأويل بعدم وجود أي معلومات من ذلك القبيل، و أن الذريعة التي استندت إليها الولايات المتحدة في غزوها للعراق في العام 2003 هي عبارة عن أكذوبة كبيرة لتبرير احتلال وتهشيم العراق، و ما أدى إليه من مفاعيل لازال العرب جميعهم يدفعون ثمنها وسوف يستمرون في ذلك لأجل غير محدود.

العربي الجديد - 14-06-2015

لم تتمكن البنية الثورية التي مثلت العمود الفقري لثورة 25 يناير في مصر، وزنادها القادح، من نقل الثورة المصرية إلى مآلاتها الطبيعية، لأسباب ذاتية و موضوعية تفاعلت جدلياً فيما بينها لتنتج حالة شوهاء عمودياً و أفقياً في المجتمع المصري، دون إهمال ارتداداتها العربية التي ترتبط في وزنها الفرعي بالثقل المركزي لمصر في محيطها العربي و الإقليمي.

القدس العربي - 31-05-2015

عقب خديعة الامبراطوريتين البريطانية و الفرنسية للثورة العربية الكبرى المشخصة في اتفاقيات سايكس بيكو و ملاحقها في العام 1916، وما استتبعها من مفاعيل لوعد بلفور في العام 1917، تم التخليق الاعتباطي للبنيان الجغرافي و الكيانات السياسية في العراق و بلاد الشام بما يتوافق مع احتياجات المستعمرين، دون أن ينبني ذلك على أساس موضوعي تاريخي أو ديموغرافي، حيث كان ذلك لأسباب لوجستية محضة كما كان في تبادل الإنجليز و الفرنسيين السيطرة على دير الزور و الموصل حيث كانت تلك الأخيرة من حصة الفرنسيين حسب اتفاقيات سايكس بيكو، و استبدلوها بدير الزور مع الإنجليز لإراحة المستعمرين من الحاجة لخطوط إمداد طويلة فصارت الموصل عراقية و صارت دير الزور سورية، و أسباب أخرى شيطانية في جوهرها و ظاهرها كما في اصطناع الفرنسيين لدولة لبنان الكبير لمن يعرف و لا يتناسى حقائق التاريخ. و تركت تلك الحالة الشوهاء جغرافياً و سياسياً مفاعيلها لتشتغل تاريخياً و موضوعياً في إعاقة تكوين أي هويات وطنية لأبناء أرض الرافدين و بلاد الشام. فالحدود الوطنية التي يعيشون فيها لا تنسجم مع التاريخ الواقعي و الاجتماعي و الاقتصادي و البشري لتلك الدول. و هو ما أبقى تلك المفاعيل في حالة إرهاصات كامنة كالجمر تحت الرماد تنتظر الآوان الملائم لتعبر عن نفسها دون مواربة كما في حالة الزلزال الداعشي الذ يكاد أن يبتلع بلاد الشام  و الرافدين و أهلهما مجتمعين.

القدس العربي - 17-05-2015

ها هي الانتخابات التشريعية في بريطانيا وضعت أوزارها و أفرزت عن فوز حزب المحافظين وخسارة حزب العمال. و في ذلك السياق فإن ما يهم القارئ العربي عموماً هو انعكاس ذلك الفوز على الدور الذي مازالت تلعبه بريطانيا عالمياً، وعلى الصعيد العربي، فيما يختص بواقع و مستقبل و أحلام كل الناطقين بلسان الضاد، بنسب متفاوتة منذ بواكير الثورة العربية الكبرى و حتى اللحظة الراهنة.

القدس العربي - 06-05-2015

قرن من الزمان انقضى على تاريخ المجازر المهولة التي حصلت بحق من انتسبوا إلى القومية الأرمنية في عداد الشعوب التي انضوت في جغرافيا الدولة العثمانية. مبررات وقصص متناقضة حول مسوغات ما حدث آنذاك، يتنازعها التاريخ بكونه دائماً حمال أوجه، و خاصة حينما تصبح الحقيقة التاريخية تأويلية تفسيرية وفق مصالح و أيديولوجيا الناطق بها. و الحقيقة الثابتة و التي يجمع عليها المؤرخون هو تغريبة أكثر من مليون أرميني في سوقياتهم التي حملتهم تجاه بلاد الشام،

القدس العربي - 22-05-2015

في الخامس من أبريل من العام 2015، عرض الصحفي الأمريكي توماس فريدمان في صحيفة نيويورك تايمز مقابلة مطولة مع باراك أوباما عرض فيها الأخير فلسفته السياسية دون توريته المعتادة و خطابه الثقافوي النخبوي، لما سماه فريدمان العقيدة الأوبامية حول الشرق الأوسط. و هي في حقيقة الأمر فلسفة النخبة الحاكمة في الولايات المتحدة الأمريكية كممثل فعلي لمصالح المجتمع الصناعي - العسكري - المالي في الولايات المتحدة و شركاته العابرة للقارات، و التي تمثل الحاكم الحقيقي في الولايات المتحدة، بغض النظر عن التزويقات و الديكورات الشكلية لخطاب الحزبين الذين يتبادلان الموقع في سدة الحكم في الولايات المتحدة  دون أن يغير من حقيقة كونهما وجهان لقطعة نقد واحدة، لا يغير موقع أي منهما  في سدة الحكم أو المعارضة من حقيقة تكاملهما في تحقيق الدور الوظيفي المطلوب منهما ممن يحركهما، و يضبط إيقاع اللعبة التي يتبادلان الأدوار التمثيلية فيها. و تتلخص المحاور الأساسية للعقيدة الأوبامية حرفياً كما وردت في المقابلة السالفة الذكر، و دون أي اجتزاء مخل أو خطل في التعريب يحرص كاتب هذه السطور على عدم الوقوع فيه لأسباب منهجية موضوعية غير قابلة للتغاير، بالمرتكزات الأيدولوجية و الاستراتيجية الآتية، التي نوردها باتساق مع ترتيب وردوها في المقابلة موضوع هذا المقال:

القدس العربي - 14-01-2015

إن تحليلاً رصيناً للفاجعة الإنسانية التي حدثت في مقر مجلة شارلي إيبدو الفرنسية يستدعي استحضار مبدأية الاستنكار لهول الواقعة، بالتوازي مع ضرورة التفكر في الأسباب الموضوعية و المتواترة في صياغة تفاصيل عملية صناعة التطرف الإسلامي، و تكوين المتطرفين الإسلاميين من أبناء الجاليات العربية و المسلمة في الغرب.

القدس العربي - 03-02-2015

يكتسي التحليل المنهجي المدقق في حقل صناعة التطرف في المجتمعات العربية، و ترسيخ العنف كإحدى وسائل التفاعل الجمعي في الواقع العربي بصعوبة بالغة تتعلق أساساً في التداخل المتراكب لجدلية تفاعل الداخل عربياً و الخارج دولياً، الذي لا يمكن تبرئته من فعل تراكمي أدى إلى مفاقمة الأعطاب الذاتية في البنية الاجتماعية العربية، و تحويلها إلى ثقوب في الحياض الاجتماعي العربي يكاد ينسل منها كل نسيج و تعاقد اجتماعي سالف التحقق في المجتمعات العربية، و لا تبقي خلفها سوى كتلة هلامية من البشر الذين لا يجمعهم سوى التواجد في نفس المكان و الزمان في مجتمع هو الهشيم بحد ذاته.