الموقع الشخصي للدكتور مصعب عزَّاوي

وأركض فوق رمل الدرب
معصوب الشرايين
أجرجر صوتي المقرور
في صمت النجوم السود
والعوسج

ويعيني أنين الحلم في روحي
وبؤس الريح حين يلوكها العفن
فيسري في خياشيمي
هواء القصة الفاسد
يسد الغيم عن رئتيّ
يخنقي بماء الرقص في تتويج مذبحنا
ويدهمني عزيف الجنّ
يسقيني رحيق الموت في خدر
وقبل هروب ناي الأرض من شفتي
أفيق الآن في وجل
لأسحب من شطوط الشمس أشرعة
أعلقها على أكتاف صحرائي
وأوقظ زيت محبرتي
لأشعل محنة النهرين
حين يغور نور العين في المنفى
إذا هبت سياط الملح في جسدي
وأقعت فوق خاصرتي
نقوش الذلّ والقهر
وراحت تسرد الآهات عن وطن
يرقّص منجل اللّيمون
في أعناق قافيتي
ويمضي يجمع الأشلاء
من حقل الزهور السمر
قرباناً لغيلان
وغربان ملونة

وحين يضجّ نبض الموت في قلبي
سأوغل في صراع اللحظة الطلقة
وأفتح بابي السري في غضب
ليهرب دربي الظمآن
من إيقاع آلامي
فيسري في شراييني و أحلامي
يعانق رملي الصواب
في كأس المنافي البيض
يمضي يقطع الأزمان كالبرق
و يأتي كي يلاقيني
يملّح لون قافيتي
و ينقشني على وديان جبهته
يهرّبني
إلى الأمل المعتّق بين أحداق العصافير
إذا راحت تغازل
جوقة الأحجار
حين يهزّها الوجع
فيعبق حينها نهري
بما قد عتّق الخوف
ويعلوه حنين الموجة الكبرى
وصوت الناي في أوروك
إذراحت تهيل الشوك
فوق قروح محنتنا
وتدعونا إلى موالّها السري
غداة يقوم أنكيدو
ليدخل بين أحشاء الرواية
حين يعضها الموت
يروح يرتّل الشعر المقدس
فوق أحشاء القبور
يعيد موسقة النشيج المرّ في روحي
ليبدأ صوتنا المهجور
دندنة
للحن الصرخة الأولى :
إذا اصطكّت عظام الأرض
راسمة حنين القبلة الحمراء
فوق خطوط كفّيك
سيشرق حينها برق وإعصار
و يصحو بين أحشائك
هدير السّيل و البركان
في وطنك
ليعلن بدء حياتك الأخرى
على أرضك
وتتويج الرمال السّمر
بالقمح الجميل
وصوتك الهادر ...

ـــــــــــــــــ


مصعب قاسم عزّاوي